سفيان الشعري: رمز الضحكة التونسية.. من ربوع المرسى إلى سماء الفن


ولد سفيان الشعري في 31 يوليو 1962 في مدينة المرسى التونسية. نشأ في بيئة فنية حيث كان والده الفنان حبيب الشعري من رواد المسرح التونسي. 


البدايات المسرحية:

بدأ سفيان مسيرته الفنية في سن مبكرة على خشبة المسرح حيث شارك في العديد من العروض المسرحية مع فرقة مدينة تونس، ونذكر منها: "الخطاب على الباب" و "عشقة وحكايات". تميز بأدائه الكوميدي المميز وحضوره المُلفت، مما أهله للانطلاق نحو عالم التلفزيون.


نجم الشاشة التونسية:

برز نجمه في سلسلة "شوفلي حل" التي حققت نجاحًا هائلًا على مستوى الوطن العربي. اشتهر بشخصية "السبوعي" التي أضحكت الملايين وأصبحت رمزًا للكوميديا التونسية. 


موهبة متعددة الأوجه:

لم تقتصر إبداعات سفيان على التمثيل فقط، بل خاض تجربة التقديم التلفزيوني من خلال برنامج "اللعبة" الذي حظى بشعبية كبيرة. كما شارك في العديد من الأفلام السينمائية، ونذكر منها: "ملا أنا" و "عند عزيز".


رحيل مبكر:

في 22 أغسطس 2011، فارق سفيان الشعري الحياة تاركًا فراغًا كبيرًا في الساحة الفنية التونسية. رحل جسده لكن روحه وضحكته مازالت حاضرة في قلوب محبيه.


إرث فني خالد:

ترك سفيان الشعري إرثًا فنيًا غنيًا من الأعمال الكوميدية التي مازالت تُبث على شاشات التلفزيون وتُدخل البهجة على قلوب المشاهدين. 


تقدير ومكانة:

حظي سفيان الشعري بتقدير كبير من قبل الجمهور والفنانين على حدٍ سواء. نال العديد من الجوائز خلال مسيرته الفنية، ونذكر منها: جائزة أفضل ممثل كوميدي من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون.


ختامًا:

يُعد سفيان الشعري أحد أهم رموز الكوميديا التونسية. تميز بأسلوبه الفريد وحضوره المُلفت، ونجح في رسم البسمة على وجوه الملايين. رحل جسده لكن إبداعه مازال حيًا يُرزق في ذاكرة محبيه.


أحدث أقدم

نموذج الاتصال