مائدة يوغرطة: تحفة طبيعية وتاريخية في جبال الكاف العالية


في شمال غرب تونس، على قمة جبل شاهق في جبال الكاف العالية، تتربع مائدة يوغرطة شامخةً كتحفة طبيعية وتاريخية فريدة من نوعها. 

تروي هذه الصخرة العملاقة، التي تُعرف أيضًا باسم "جبل الخصبة"، حكايات الماضي العريق وتُبهر زائريها بجمالها الطبيعي الخلاب.


وصف مائدة يوغرطة:

تبلغ مساحة مائدة يوغرطة 80 هكتارًا، وتتميز بارتفاعها الذي يصل إلى 1271 مترًا فوق سطح البحر. تُشبه صخرة المائدة هضبة واسعة ذات سطح مستوٍ، تحيط بها منحدرات صخرية حادة. تتكون الصخور من رواسب رسوبية سميكة تشكلت على مدار ملايين السنين، وتُضفي عليها ألوانًا متنوعة تتراوح بين الأصفر والبني والرمادي.



الأهمية التاريخية:

تُنسب مائدة يوغرطة إلى الملك النوميدي يوغرطة، الذي قاوم الغزو الروماني لشمال إفريقيا في القرن الثاني قبل الميلاد. يُعتقد أن الملك يوغرطة كان يستخدم هذه الصخرة كموقع استراتيجي للمراقبة والتخطيط لمعاركه ضد الرومان.


الجمال الطبيعي:

تُعد مائدة يوغرطة وجهة مثالية لمحبي الطبيعة والمغامرات. تُتيح الصخرة إطلالات بانورامية خلابة على جبال الكاف العالية والسهول المحيطة بها. كما تُوجد على سطح الصخرة العديد من المغارات والكهوف التي تُثير فضول الزوار وتدعوهم لاستكشافها.



النشاطات الترفيهية:

تُقدم مائدة يوغرطة العديد من النشاطات الترفيهية للزوار، مثل:


  • المشي لمسافات طويلة: يمكن للزوار الاستمتاع برحلة مشي ممتعة على سطح الصخرة أو على طول المنحدرات.
  • تسلق الجبال: تُعد مائدة يوغرطة وجهة مثالية لمحبي تسلق الجبال، حيث تُوجد على منحدراتها العديد من المسارات المُخصصة لهذه الرياضة.
  • التخييم: يمكن للزوار قضاء ليلة مميزة تحت النجوم على سطح الصخرة والاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة.
  • التقاط الصور: تُعد مائدة يوغرطة مكانًا مثاليًا لالتقاط أجمل الصور التذكارية، حيث تُوفر إطلالات بانورامية رائعة على الجبال والسهول المحيطة.



التحديات:

على الرغم من جمالها الطبيعي الخلاب وأهميتها التاريخية، تواجه مائدة يوغرطة بعض التحديات، مثل:


  • نقص الاستثمار: لا تحظى مائدة يوغرطة بالاهتمام الكافي من قبل الحكومة التونسية، مما يُعيق تطويرها كوجهة سياحية مُتكاملة.
  • نقص البنية التحتية: تُعاني مائدة يوغرطة من نقص في البنية التحتية، مثل الطرق والمرافق الصحية والمطاعم.
  • التوعية: لا يحظى هذا الموقع التاريخي الطبيعي بالاهتمام الكافي من قبل وسائل الإعلام، مما يُؤثر على عدد الزوار.



الخاتمة:

مائدة يوغرطة هي تحفة طبيعية وتاريخية تستحق التقدير والاهتمام. إن تطوير هذا الموقع كوجهة سياحية مُتكاملة سيُساهم في جذب المزيد من الزوار، وخلق فرص عمل جديدة، وتعزيز الاقتصاد المحلي.


نداء:

ندعو الحكومة التونسية والمجتمع المدني إلى العمل معًا من أجل:

  • الاستثمار في مائدة يوغرطة وتطويرها كوجهة سياحية مُتكاملة.
  • تحسين البنية التحتية في الموقع وتوفير جميع المرافق اللازمة للزوار.
  • نشر الوعي حول هذا الموقع التاريخي الطبيعي الفريد من نوعه.


معًا، يمكننا تحويل مائدة يوغرطة إلى جوهرة سياحية تُشرق في سماء جبال الكاف العالية.


أحدث أقدم

نموذج الاتصال